بعد الطوفان

ترام الأسكندرية أحد وسائل النقل الأساسية الذى هوجم بسببه المحافظ المستقيل لأهتمامه المتزايد به

ترام الأسكندرية أحد وسائل النقل الحضارية الذى هُجم بسببه المحافظ المستقيل لأهتمامه المتزايد به

و أنا أتابع أنباء الأسكندرية التى غرقت فى بضعة أشبار من مياه الأمطار تذكرت أغنية الرائع محمد منير ” بعد الطوفان ” من فيلم اليوم السادس للمبدع يوسف شاهين ، فالرسالة التى تريد الأغنية إيصالها هى أنه بعد مرور الطوفان عليك البحث عن أصدقائك و رفاقك لكى تتساند أكتفاكم ، فالطوفان ما هو إلا لحظات فى العمر و الباقى هو الصديق و الرفيق الذى سيبقى معك لآخر العمر .

و لكن المؤسف أن بعد الطوفان صاح أهالى الأسكندرية بحثاً عن الصديق الذى سيمد له يده برفق وسط الشبورة و الفوضى التى خلفتها الأمطار ليجدوا أيادهم تقبض على الهواء بينما الأصدقاء يشاهدونهم من وسط الفوضى و يشمتون فيهم رغم الضرر الواقع عليهم هم أيضاً ، أحدهم يتحدث عن الفوضى التى تعيشها المدينة منذ أن رحل سيادة اللواء عن ديوان محافظتها ليحكمها مدنى لا يهتم إلا بمظهره الوسيم فضلاً عن زوجته الناشطة المجتمعية التى هاجموها بمجرد أن وضع الرجل قدمه فى ديوان المحافظة واصفين إياها بسوزان مبارك الثانية !

أما الآخرين فلقد أعتبروا أن السماء فتحت أبوابها بماء منهمر عقاباً للشعب الذى خرج لأسقاط الإسلاميين و كأن إسقاط الأطفال الهاتفين ضد مرسى من فوق أسطح عمارات الأسكندرية المخالفة عمل ترضى عنه السماء و كأنهم كانوا فى سفينة نوح بمعزل عن المياه و لم يكونوا هم الآخرين من الخائضين فيه !

بالنهاية ترك محافظ الأسكندرية الأكاديمى موقعه و أصبح سكان المدينة التى يعيش الجزء القديم منها غارقاً فى أبوقير مزاراً لهواة الغطس و الآثار ، يعيشون فى أنتظار محافظ جديد يحكم اللواءات رؤساء أحياء المدينة التى كل ما تتمناه ألا يكون قبر الأسكندر مؤسسها فيها يعانى جزء من مآساة حاضرها .

أغنية بعد الطوفان

Submit comment

Allowed HTML tags: <a href="http://google.com">google</a> <strong>bold</strong> <em>emphasized</em> <code>code</code> <blockquote>
quote
</blockquote>